الحلول العادلة كثيرة ولكن!
بقلم/ محمد الظرافي
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أسابيع و 4 أيام
الأحد 06 نوفمبر-تشرين الثاني 2016 03:17 م
.
المتأمل والمشاهد لواقع الحرب في اليمن سيجد إن المتحاربون أقرب لإنهاء القتال وإيجاد الحلول العادلة من الحرب والدمار ولكن هناك أطرافا لاتريد ذلك ولن يكون ذلك دون موافقتها أو بالأصح حصولها على الضوء الأخضر ممن تتلقى منهم الأوامر من الأطراف الإقليمية التي من الإستحالة أن تقبل بأي حل غير الحرب والدمار وسلب الحقوق وهتك الأعراض وإدخال الأحزان إلى كل بيت يمني.
وكل ذلك فقط لتركيع الشعب أكثر ولتتمكن من قيادة اليمن وإدارة دفته في مواجهة الإسلام السني والذي ترى إن مركزه المملكة العربية الشقيقة.
وتتغافل دائما عن حقيقة دور اليمن وقربه من جيرانه وأشقاءه وعن كونه إمتداد واقعي للخليج العربي لا لبلاد الفرس ، ولذلك تسعى جاهدة لسلبه ونهبه بكل الوسائل الممكنة ومايحصل اليوم في اليمن من قتل وتدمير لخير دليل على ذلك ، متناسية أن اليمنيين قاطبة يرفضون التبعية لأي طرف خارجي كونهم يرون أنفسهم أصحاب دولة مستقلة ذات سيادة وهم كذلك فعلا رغم مايحدث من خروقات.. لذلك ونحن أحق أن نتبع(بضم النون)من الغير لا أن نتبع غيرنا ونمشي وراه لتحقيق أهدافه التخريبية ، علما بأن الفئة الضالة فينا كيمنيين ستجلد وتحاسب من قبل الشعب كونها أمعنت في إجرامها وغيها فوق ماكان متوقع وكل ذلك بدعم من أعداء الوطن لعملائهم.
اليمن ، بلد ، حر ، مستقل ، من حقه أن يعيش الرخاء والرفاهية كغيره من شعوب العالم ولذلك ننصحكم أن ترحلوا عنا وترفعوا أيديكم عن دعم مليشياتكم الإجرامية لأنه مهما فعلتم فلن تنالوا طموحكم في بلاد أعزها الله بحكمة أهلها وإسلامهم.