تناقضات الحوثي في ”بلا حدود“.. 1
بقلم/ د. علي العسلي
نشر منذ: شهرين و 14 يوماً
الثلاثاء 30 مارس - آذار 2021 09:24 م
  

أسمحوا لي في هذا المقال أن أركز على بعض التناقضات والمغالطات لـــ "محمد عبد السلام" (كبير مفاوضي الحوثين وناطقهم الرسمي) ، وبشكل نقدي وليس تلخيصي كما فعلت مع معالي وزير الخارجية لدكتور/احمد عوض بن مبارك، حيث لا يمكن أن أكون بحال مع الحوثي وضمن بروباجندته، حيث سأوحل قدر الإمكان تجنب (( البروباجندا )) التي ساقها و استعرض فيها من على قناة الجزيرة واعتمد على ضخ معلومات بطريقة موجهة أحادية المنظور، ووجه مجموعة مركزة من الرسائل بهدف التأثير على آراء أو سلوك أكبر عدد من اليمنين والمنطقة من خلال جمهور قناة الجزيرة..! المواضيع التي اثارها المذيع الرائع ((جلال شهدا)) هي: مضمون لقاءات محمد عبد السلام بالمبعوث الأمريكي، ومعرفة أسباب رفضهم للخطة الامريكية لوقف إطلاق النار، ورؤية الحوثة المقدمة إلى المبعوث الأمريكي لوقف إطلاق نار شامل في اليمن، وماهي شروط جماعة الحوثي ومتى هم مستعدون للتفاوض؟؛ ثم ماذا جنى الحوثي من التصعيد العسكري في مأرب، ومن تكثيف الهجمات على المملكة العربية السعودي وارتباطاتها بالمسار التفاوضي في الداخل اليمني والإقليمي الإيراني...!؛

• اهـــم النقـــاط التي اريد التعليق عليها أو نقدها على ما تحدث به محمد عبد السلام في برنامج بلا حدود، وعلى النحو الآتـــي: _

** أولاً: - مـــلاحظـــات عــــامــــة 

_ أن الحوثي في مقابلته ببرنامج بلا حدود حاول تجاهل ذكر الشرعية وتجنب الحديث عنها أو التفاوض معها وفي أكثر من موقع ...!؛

_ من خلال حديث بن عبد السلام يريد أن يكون الطرف اليمني المتفاوض مع كل الدول بشأن القضية اليمنية؛ ويدّعي تمثيل الشعب ويدعي الوطنية، ويخون الأخر ويرفض الجلوس والتنازل من أجل اليمن معه...!؛ بل ويتباهى بانه استطاع ان يأتي بالأطراف الدولية للتفاوض معه، وفي ظنه أن هذه الدول ستتجه لعدم الاعتراف بالشرعية غرور ما بعده غرور...!؛

_ أظهر مرونة تامة ولو شكلية للانفتاح مع كل العالم بما فيه إسرائيل، ويستثني فقط الانفتاح مع الشرعية اليمنية المعترف بها دوليا، وابدى استعداده للتفاوض مع المجلس الانتقالي لو قرر المجتمع الدولي الاعتراف به .. موقف مخزي ومتناقض ومستغرب...!؛

_ يسوق الوهم لأنصاره بالانتصار على السعودية عبر معادلة توازن الردع، ومن أنه تمكن من جر المملكة للتفاوض معهم ويوهم المتلقين كذلك بأن في الأفق شيء ما يطبخونه مع السعودية؛ لكن السعودية فضحتهم بإعلان مبادرتها لوقف إطلاق النار؛ فبهت بن عبد السلام ...!؛

_ بيّنت المقابلة ان الحوثة مراوغين ولا يهمهم اليمنين ولا يريدون حلولا، بل يريدون الشهرة والظهور بمظهر القوي...!؛

_ هناك مغالطات لا تحصى أوردها محمد عبد السلام سترونها لاحقا في الاقتصاد والنفط والعملة وغيرها من الأمور...!؛

_ ينكر الاستهداف للحكومة في مطار عدن الشهر قبل الماضي، وفي الوقت نفسه يتحداها والعالم عن ردود فعلهم لهذا الاتهام ...!؛

يرفض الخطة الامريكية ويستجدي الجلوس معها والتفاوض والمداولة فيما عرضت أمريكا عليهم...!؛

 *** ثانياً: - أهــــم النقــــاط التي ارى عرضها من واقــــع المقـــابلـــة

 _ قال عبد السلام.. من الصعب أن نصف ما قدمه الامريكان بأنه خطة جديدة أو أمريكية، لأوضح هذا الموضوع هذا غير صحيح.. الذي جاء به الامريكيون وسلموه للأخوة العمانيين عبارة عن خطة سابقة أو أفكار سابقة؛ سميت بالإعلان المشترك قدمها السعوديون والأمم المتحدة منذ عام تقريبا منذ أيام إدارة ترامب..؛ ولما قدمت إلينا عبر الاخوة العمانيين لم نرى فيها جديداً...!؛ واعتبر عبد السلام ما جاء به المبعوث الأمريكي عبارة عن شروط سعودية جاء لتسليمها إلينا عبر الاخوة في سلطنة عُمان...!؛ يصف الأفكار والخطة الامريكية بأنها شروط سعودية وحوّل المبعوث الأمريكي إلى ساعي بريد؛ ثم يتمنى مناقشته فيما طرح من قبل المبعوث ، وينتظر الحوثي الرد بكل شغف وحب ،ولربما ان الملاحظات التي قدمت من قبل الحوثة على الخطة الامريكية، فيها تنازلات لأمريكا جعلت المبعوث الأمريكي يأتي سريعا مرة أخرى الى المنطقة ..!؛((أليس هذا تناقض غريب)) ..؟!؛

_ رفض الحوثي المبادرات الأخيرة بوقف الحرب وفتح مطار صنعاء وميناء الحديدة واعتبر ذلك ((مقايضة)).. !؛ افتضح الحوثي وهو الذي كان طوال السنوات السابقة يقول أوقفوا الحرب وادخلوا السفن أي انهوا الحصار وافتحوا مطار صنعاء ونحن سنعلن فورا عن قبولنا واستجابتنا للمبادرة الأممية؟؛فما الذي تغير؟ حتى يغير الحوثي أقواله؟؛ اما أفعاله فاليمنيون يعرفونها جيدا، ويعرفون ((تقيتهم)) ومن أنهم يكذبون كما يتنفسون...!؛

_ يقول الحوثي لا يمكن ان نقبل المقايضة الإنسانية بالضغط العسكري والضغط السياسي ...!؛ ونسى أو تناسى أن الضغط العسكري (واستخدامه) والسياسي ومحاولة فرضه (في اتفاقية السلم والشراكة) هم من خيروا اليمنين بذلك؛ وإما بإسالة دمائهم وتجويعهم وحصارهم وأسالوا الدماء لما رفض عرضهم الشعب اليمني، فالقضية الإنسانية الحاصلة في اليمن هي من صنع الحوثة فلولا انقلابهم لما حدثت أصلا أية أزمة إنسانية ...!؛ 

_ الحوثيون يشترطون ومصرون على فتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء قبل إعلان خطة تدريجية لوقف إطلاق النار، مشيرين إلى أنهم مستعدون للتفاوض عندما يتم فصل الجانب الإنساني عن الوضع العســكري والسيــــاســـي...!؛ ((مأساة اليمن في الحرب والغامهم وحصارهم وجاي يقول لك لتستمر الحرب أهم شيء فتح المطار وميناء الحديدة، طبعا غرضهم تحقيق انجاز نصر من خلال الجسور الجوية التي ستصلهم من طهران والبوارج التي ستمولهم بالوقود والأسلحة)) ...!؛

_ اعتبر الحوثي أنه جرى نقاش في الأيام الماضية هو حول أفكار جديدة، طبعا الأفكار الجديدة (يقصد بها ملاحظاتهم التي قدموها على الخطة الامريكية)، وقال إنهم لا يزالون في الاخذ والرد مع الإدارة الامريكية عبر عُمان ...!؛ والحوثة ليس عندهم مانع ولا تحفظ أن يلتقوا بأمريكا والسعودية والامارات، وكل دول العالم بما فيها إسرائيل، الا الشرعية ليس وارد أن يعترفوا بها أو يتفاوضوا معها..؛ ((أي حقد وأي تناقض في هذه الفئة ، وأين يا ترى ميلهم إلى السلام؟؛لا يوجد ؛فان كانوا يرغبون في السلام فليلتقوا بالشرعية ويتنازلون لبعض لا للأمريكان))؟!

_ يبدوا من تبريراتهم في ملاحظاتهم على الخطة الامريكية أنهم أبدوا تذمرهم من أن الخطة التي سوقت إليهم وهي فقط من عهد ترامب وبالتالي فهي خطة مكررة لا جديد فيها كما يدعون، لكن الحقيقة أنهم يتطلعون للتفاوض مع الامريكان رغم اتهامهم بأنهم ركيزة العدوان والحصار ...!؛ (( أوليس افعالهم واقوالهم هي أيضا مكررة ولا جديد فيها منذ ست سنوات فكيف يطالبون بالجديد؟ وهم تقليديون جامدون في مواقفهم العملية؟؛ و ليس لديهم جديد ولا حلحلة للمشكلات بل تعقيدها )) ...!؛ يتبع..

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. عبده البحش
غورة – جاسك الايراني لخنق دول الخليج العربية
د. عبده البحش
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
ابو الحسنين محسن معيض
هي مأرب..!
ابو الحسنين محسن معيض
كتابات
عبدالرحمن عبدالله السقافرياح المصالحات في الشرق الأوسط
عبدالرحمن عبدالله السقاف
مشاهدة المزيد