آخر الاخبار

الحكومة اليمنية تعلن رفضها أي خطة سلام ”تؤسس لدولة هشة وعنصرية“ مصرع 45 حوثياً وتدمير 9 آليات في معارك محتدمة بجبهة ”المشجح“ بعد تقرير ”ليندر كينغ“ عن ”جولة مسقط“.. اجتماع أمريكي بـ”واشنطن“ شدد على أهمية إجماع مجلس الأمن الدولي على إنهاء الحرب في اليمن الجيش الامريكي يعلن اصطياد شحنة اسلحة في بحر العرب.. هل كانت في طريقها إلى «الحوثيين» ؟..صور 6 دول عربية أصبحت بمأمن منه... كشف موعد وإحداثيات سقوط الصاروخ الصيني هذه هي مصارف «الزكاة» عند شجرة العنصرية «الحوثية» الدفعة الأولى من المنحة السعودية تصل عدن و”الشماسي“ يؤكد: ”ستخفف من العبء على ميزانية الحكومة وستسهم في استقرار الريال“ ما إمكانية إجراء مباحثات مباشرة بين الشرعية و«الحوثي»؟..تقرير فيما ”معين عبدالملك“ يكشف سر زيارته.. مجلس الوزراء يعلن تسخير كل امكانياته المتاحة لدعم ”صمود مأرب“ ويكشف عن توجيهات من الرئيس ”هادي“ تخص ”المعركة المصيرية“ تسعون الف مصلى في المسجد الأقصى الليلة ومواجهات دامية بين قوات الجيش الإسرائيلي و الفلسطينيين

رمضان بلا ألوان كما هي السنن
بقلم/ عبدالرحمن مهيوب النقيب
نشر منذ: 3 أسابيع و 3 أيام و ساعتين
الخميس 15 إبريل-نيسان 2021 01:41 ص
 

رحل والدي.. وأي رحيل كان. الفقد شيءٌ مؤلم ليس له بديل، وحين يكون الرحيل لشخص قريب وعزيز يكون الألم أكبر والفاجعة ليس لها حدود، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، انا لله وانا اليه راجعون وحسبنا الله ونعم الوكيل.

هاقد مات وذكرياته في كل مكان، مات ولم يدرك رمضاننا الحالي .. كان رمضان بحضوره مميزا، كيف لا وبرنامجه سحور بعد تهجد طويل ..

تميرات وقليل من الأكل ثم الذهاب إلى المسجد لأداء صلاة الفجر .

. عودة ثم راحة ، وإذا حالفنا الحظ رأيناه في حدود العاشرة صباحاً ممسكاً بمصحفه يقرأ بشغف ليس له حدود. تجده في المسجد مستندا على احدى دعائمه فاتحاً مصحفه ليقرأ ثم يصلي الظهر ثم يعود للقراءة حتى صلاة العصر ليصلي ثم يعود للبيت.

كنت أظنه يرتاح لكني أجده فاتحا مصحفه يقرأ ويقرأ .. كيف لا والقرآن حبه وشغفه ..

حياته ونوره ... سروره وملاذه. كان القرآن بيته الكبير الذي لا تغلق أبوابه وحديقته الغناء ترحب بالجميع ليستريحوا بظلها ويقطفوا من ثمارها..

رغم جسده المنهك من الأمراض الا انه يشرف شخصياً على فطور المسجد، فمنذ عرفت نفسي ومائدته عامره .

كان يبحث عن أسباب السعادة في رمضان وأبواب الخير، فرمضان بالنسبة إليه مغنم. هو مهيوب بن سعيد مزار الفقراء والمحتاجين ولا نزكيه على الله. لسانه رطب بذكر الله ..

مجالسته أنس ومحادثته كنز ومرافقته نزهة. هو الأب في منزله والمربي في مسجده، والإداري في عمله ، والصديق في رحلاته وتنقلاته.

رحل عنا تاركاً منزلنا بلا ألوان، فيامن تعلى في ملكوته جد على والدي بمغفرة ليس لها حدود، يا حنان يا منان أكرمه برحماتك عدد ما كان وعدد ما يكون وعدد الحركات والسكون.

واجبر يارب كسرنا وتول أمرنا وارحم من رحل عنا. رحمك الله يا والدي وإنا لله وإنا إليه راجعون.