آخر الاخبار

ماذا قال وزير الخارجية امام منتدى روما لحوارات المتوسط عن مفهوم الحق الإلهي الذي ترفض المليشيات الحوثية التخلي عنه ؟ في ذكرى ”انتفاضة ديسمبر“.. وحدة المهام الخاصة تفاجئ الحوثيين في معقلهم بـ”عملية نوعية“ صَفَّت أحد أكبر قادة المليشيا اللذين شاركو في قتل الرئيس الراحل ”علي صالح“ السفارة السعودية تحذر السعوديين وتطالبهم غادروا فورا من أحد دول أوروبا اختفاء شبه جزيرة في منطقة القطب الشمالي نتائج مربكه نتيجة تدهور الوضع الاقتصادي جامعة عدن تبدأ اضرابًا شاملًا مناشدة عاجلة للرئيس ”هادي“.. انهيار كارثي للريال اليمني يعلق كافة العمليات المالية والحكومة تدعو لدعم عاجل رئيس الجمهورية يعزي باستشهاد أحد قيادات ألوية الجيش الوطني أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي تنشط في بطولة كأس العرب تعرف عليها القوات المشتركة تسيطر على ”الدنين“ وتحرر مساحة 5 كم في ”الجراحي“ ماعز يسرق ملفات حكومية من أحد المكتب وعملية الملاحقة تفشل

حزب ”الإصلاح“ ينعي ”ضياء الحق الأهدل“ ويؤكد: ”الأعمال الإرهابية لن تثنينا عن مواقفنا الوطنية“

السبت 23 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 08 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الاخبار
عدد القراءات 1718

 

نعى حزب التجمع اليمني للإصلاح في محافظة تعز، السبت 22 اكتوبر/تشرين الأول، القيادي الأستاذ ضياء الحق الأهدل جراء اغتيال استهدفه صباح اليوم عند خروجه من منزله وسط المدينة جنوب غربي اليمن.
 
وقال الإصلاح في بيان له، إن "اغتيال القائد الأهدل هو استهداف لتعز بكل قواها، لمواقفها الوطنية الصلبة في الانتصار للمشروع الوطني والجمهوري ومقاومة الانقلاب".
 
وأضاف البيان: "لقد خسر التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز رجلا جسورا في مواقفه، متفانيا في أدائه، مخلصا لوطنه وشعبه، ومحبا لحزبه".
 
وأوضح أن الأهدل لم يكن خفي المقام، ولا خافت الحضور، وإنما كان شعلة من نشاط سواء في قيادة مجلس تنسيق المقاومة الشعبية التي كان فيها مقررا للمجلس، أو حضوره القيادي في ثورة 11 فبراير، أو كعضو في المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بالمحافظة، إضافة إلى دوره الفاعل و المثابر في ملف الأسرى.
 
وأكد الحزب، أن الأعمال الإرهابية الغادرة التي تستهدف أعضاءه هنا، أو هناك لن تثنيه عن أهدافه التي هي أهداف الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر، أو عن مواصلة مواقفه؛ والتي تسعى أطراف الممارسات الإرهابية للنيل من مواقف الإصلاح المبدئية والوطنية.
 
وقال الإصلاح إنه "يعلم كل العلم أن الانحياز إلى الشعب والوطن و بمواقف علنية واضحة للدفاع عن الثورة والجمهورية، والهوية والعقيدة، والثقافة والتاريخ سيكون له ثمنا باهظا".
 
واستدرك: "لكنها المواقف التي لا خيار غيرها، والثمن الذي ليس له بديل، وهي مواقف وثمن لا يقوى عليها إلا من نذر نفسه لمثل هذه المواقف المبدئية، والتاريخية، والتي لا تقبل المساومة".
 
وأدان البيان، بأشد عبارات الإدانة الأيادي الآثمة لهذه الجريمة النكراء، مطالبا، الجهات الأمنية بالقبض على القتلة والمجرمين لينالوا عقابهم الرادع.
 
كما أدان "تلك التناولات الإعلامية التحريضية غير المسؤولة التي تستهدف الإصلاح، إلى جانب ما تقوم به على الدوام جماعة الحوثي الإرهابية".
 
نص بيان حزب الإصلاح بتعز:
 
"ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات بل أحياء ولكن لا تشعرون".

ينعي التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز إلى الإصلاح خاصة قيادات و قواعد ومؤيدين، وإلى محافظة تعز والشعب اليمني عامة؛ شابا قوي العزيمة، صادق اللهجة، عظيم المواقف، ألا وهو الشهيد الأستاذ/ ضياء الحق الأهدل، الذي فجع به الجميع ضحى هذا اليوم السبت 17 ربيع الأول 1443 الموافق 23 أكتوبر 2021م. جراء اغتيال جبان وغادر، استهدف الشهيد عند خروجه من منزله بمدينة تعز.
 
إن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز و هو ينعي للشعب و الوطن، و لأعضاء الإصلاح خاصة هذه الهامة الوطنية السامقة، يؤكد لجماهيره، ولليمنيين أجمعين أنه لن تثنيه هذه الأعمال الإرهابية الغادرة التي تستهدف أعضاءه هنا، أو هناك عن أهدافه التي هي أهداف الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر، أو عن مواصلة مواقفه؛ والتي تسعى أطراف الممارسات الإرهابية للنيل من مواقف الإصلاح المبدئية والوطنية.
 
كما نوكد أن اغتيال الشهيد القائد ضياء الأهدل هو استهداف لتعز بكل قواها، لمواقفها الوطنية الصلبة في الانتصار للمشروع الوطني والجمهوري ومقاومة الانقلاب
 
 لقد كان الإصلاح - ومايزال - يعلم كل العلم أن الانحياز إلى الشعب والوطن و بمواقف علنية واضحة للدفاع عن الثورة والجمهورية، والهوية و العقيدة، و الثقافة والتاريخ سيكون له ثمن باهظ، ولكنها المواقف التي لا خيار غيرها، والثمن الذي ليس له بديل، و هي مواقف وثمن لا يقوى عليها إلا من نذر نفسه لمثل هذه المواقف المبدئية، والتاريخية، والتي لا تقبل المساومة.
 
لقد خسر التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز رجلا جسورا في مواقفه، متفانيا في أدائه، مخلصا لوطنه وشعبه، ومحبا لحزبه.
 
لم يكن الشهيد ضياء الحق الأهدل خفي المقام، و لا خافت الحضور، و إنما كان شعلة من نشاط سواء في قيادة مجلس تنسيق المقاومة الشعبية التي كان فيها مقرار للمجلس، أو حضوره القيادي في ثورة 11 فبراير، أو كعضو في المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بالمحافظة، إضافة إلى دوره الفاعل و المثابر في ملف الأسرى.
 
إن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز يدين بأشد عبارات الإدانة الأيادي الآثمة لهذه الجريمة النكراء، ويطالب الجهات الأمنية بالقبض على القتلة والمجرمين لينالوا عقابهم الرادع، كما يدين التجمع اليمني للإصلاح بالمحافظة تلك التناولات الإعلامية التحريضية غير المسؤولة التي تستهدف الإصلاح، إلى جانب ما تقوم به على الدوام جماعة الحوثي الإرهابية.
 
والتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز يتقدم بأخلص التعازي والموساة للأخ محمد ضياء الحق الأهدل، وإخوانه، وكافة أفراد الأسرة، كما هي لكافة قيادات وأعضاء الإصلاح، وأنصاره ومحبي الشهيد، سائلين الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم الجميع الصبر والسلوان.
ولا نامت أعين الجبناء.

صادر عن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز
السبت 23 اكتوبر 2021م

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن