آخر الاخبار

الحكومة اليمنية تعلن رفضها أي خطة سلام ”تؤسس لدولة هشة وعنصرية“ مصرع 45 حوثياً وتدمير 9 آليات في معارك محتدمة بجبهة ”المشجح“ بعد تقرير ”ليندر كينغ“ عن ”جولة مسقط“.. اجتماع أمريكي بـ”واشنطن“ شدد على أهمية إجماع مجلس الأمن الدولي على إنهاء الحرب في اليمن الجيش الامريكي يعلن اصطياد شحنة اسلحة في بحر العرب.. هل كانت في طريقها إلى «الحوثيين» ؟..صور 6 دول عربية أصبحت بمأمن منه... كشف موعد وإحداثيات سقوط الصاروخ الصيني هذه هي مصارف «الزكاة» عند شجرة العنصرية «الحوثية» الدفعة الأولى من المنحة السعودية تصل عدن و”الشماسي“ يؤكد: ”ستخفف من العبء على ميزانية الحكومة وستسهم في استقرار الريال“ ما إمكانية إجراء مباحثات مباشرة بين الشرعية و«الحوثي»؟..تقرير فيما ”معين عبدالملك“ يكشف سر زيارته.. مجلس الوزراء يعلن تسخير كل امكانياته المتاحة لدعم ”صمود مأرب“ ويكشف عن توجيهات من الرئيس ”هادي“ تخص ”المعركة المصيرية“ تسعون الف مصلى في المسجد الأقصى الليلة ومواجهات دامية بين قوات الجيش الإسرائيلي و الفلسطينيين

تركيا ترد لاول مرة على اتهامها بالتدخل في اشأن الجزائري

الإثنين 19 إبريل-نيسان 2021 الساعة 04 مساءً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 4325
 

  

نفت الحكومة التركية سعيها للتدخل في المشهد السياسي في الجزائر، مؤكدة أن ما تم تداوله بهذا الشأن لا أساس له من الصحة.

جاء هذا في بيان نشرته السفارة التركية في الجزائر، الأحد، على حسابها في موقع "تويتر"، عقب تقارير إعلامية تحدثت عن بوادر أزمة بين البلدين على خلفية لقاءات مزعومة بين ممثلين لأنقرة وأعضاء من "حركة رشاد" التي تسعى الجزائر لتصنيفها إرهابية.

وقال البيان: "الادعاءات بأن تركيا تحاول التدخل في المشهد السياسي الجزائري، وأنها تصرفت لصالح عناصر معينة، لا تعكس الحقيقة". وأكد البيان: "هذه الادعاءات تسعى إلى تقويض العلاقات بين البلدين".

 ​وأضاف البيان: "من الواضح أن ناشري هذه الدعاية والإشاعات الكاذبة... لا يأخذون بالاعتبار عمق الروابط الأخوية بين البلدين".

وكانت صحيفة "الخبر" الجزائرية، ذكرت أخيرا أن اجتماعات رسمية جمعت في مناسبتين ممثلين عن الحكومة التركية بعناصر من حركة رشاد، في مدينتي إسطنبول وأنطاليا.

ونقلت عن مصادر "مطلعة" أن موضوع اللقاءات تمحور حول توفير الدعم اللوجيستي والسياسي بهدف "تقوية التنظيم وتمكينه من الشارع الجزائري"، مشيرة إلى أن أمر ذلك "انتهى إلى علم السلطات الجزائرية"