فيما ”معين عبدالملك“ يكشف سر زيارته.. مجلس الوزراء يعلن تسخير كل امكانياته المتاحة لدعم ”صمود مأرب“ ويكشف عن توجيهات من الرئيس ”هادي“ تخص ”المعركة المصيرية“

الأحد 09 مايو 2021 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس ـ غرفة الأخبار
عدد القراءات 3354

 

قال رئيس مجلس الوزراء معين عبدالملك، السبت 8 مايو/أيار، أن زيارته الميدانية إلى مأرب كانت ”رسالة من الحكومة لدعم صمودها ومعركتها ضد مليشيا الحوثي الانقلابية، باعتبارها معركة كل اليمن، وما لمسه من معنويات عالية لدى الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ورجال القبائل والشعب اليمني لاستكمال استعادة الدولة وانهاء الانقلاب“.

جاء ذلك خلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء المنعقد، اليوم، عبر تقنية الاتصال المرئي، لتدارس مستجدات الأوضاع على مختلف المستويات الداخلية والخارجية، وفي مقدمتها الجوانب العسكرية والسياسية والخدمية والصحية، ورؤية الحكومة للتعاطي معها وجهودها لتجاوز التحديات القائمة.

ونوّه معين عبدالملك، بدعوات التعبئة العامة وقوافل الدعم من كل المحافظات لمأرب باعتبارها ”بوابة الانتصار الكبير نحو تحرير صنعاء وبقية المحافظات التي لازالت خاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي“.

وأشاد مجلس الوزراء، بزيارة الدعم والمساندة لصمود مأرب ومعركتها من قبل رئيس الوزراء، والاطلاع على الأوضاع الميدانية والعسكرية واحوال المقاتلين الابطال وما يقدمونه من تضحيات جسيمة في هذه المعركة، مؤكدًا أن مأرب هي ”الصخرة التي ستتحطم عليها مشاريع الانقلاب العنصري الكهنوتي وبوابة لاستعادة كامل تراب الوطن ودفن أوهام ايران الى غير رجعة“.

ووجه المجلس التحية لكل ”الأبطال الميامين من قيادات وصف وضباط وأفراد ورجال القبائل والمقاومة والشعب اليمني في مختلف ميادين الشرف والدفاع عن الجمهورية“، مترحمًا على أرواح الشهداء الأبرار الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن ودفاعًا عن الحرية والكرامة والنظام الجمهوري، والتمنيات بالشفاء العاجل للجرحى الأبطال والحرية للأسرى.

وفي الاجتماع، قدم وزير الدفاع الفريق الركن محمد المقدشي، تقرير عن الأوضاع العسكرية والميدانية في جبهات القتال ضد مليشيا الحوثي الانقلابية على أطراف مارب وفي الجوف، وما تتكبده المليشيا من خسائر بشرية ومادية كبيرة، في ظل إفشال هجماتها الانتحارية وتحول استراتيجية المعركة لصالح الجيش الوطني.

وأكد وزير الدفاع أن زيارة رئيس الوزراء إلى مأرب مثلت دفعة معنوية كبيرة للمقاتلين والقيادات العسكرية والفعاليات الشعبية والقبلية المساندة للجيش الوطني.

وجدد مجلس الوزراء، التأكيد على دعم الحكومة الكامل وبتوجيهات من الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة لكل الاحتياجات والمتطلبات العاجلة لدعم هذا الصمود والمعركة المصيرية حتى استكمال استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب.

وأشار إلى أن دعم صمود مارب والجيش الوطني والقبائل هي أولى أولويات الحكومة والدولة وكل الامكانيات المتاحة مسخرة من اجل ذلك، مثمنًا الدور الاخوي الصادق لتحالف دعم الشرعية بقيادة مملكة الحزم والعزم، في دعم معركة اليمن والعرب المصيرية ضد مشروع ايران التخريبي في المنطقة واذنابها من مليشيا الحوثي الاجرامية.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن