ميدل إيست آي: حماس فقدت من رصيدها باليمن بسبب تكريم الحوثي

الأحد 13 يونيو-حزيران 2021 الساعة 08 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الأخبار
عدد القراءات 1674

ذكر موقع "ميدل إيست آي"، السبت، أن لقاء ممثل حركة "حماس" في اليمن "معاذ أبو شمالة" مع الحوثيين بصنعاء، وتكريمه للقيادي في اجماعة "محمد علي الحوثي"، عبر تسليمه درع الحركة، أثار غضبا واسعا في صفوف اليمنيين، ما أثر على شعبية حركة المقاومة الفلسطينية التي تتمتع بتأييد واسع في جميع محافظات اليمن.

وأورد تقرير للموقع البريطاني أن محافظات اليمن لم تتأخر في دعم المقاومة الفلسطينية خلال العدوان الإسرائيلي على غزة سواء بجمع التبرعات أو بتنظيم احتجاجات تضامنية جذبت عشرات الآلاف من الأشخاص، على الرغم من الحرب التي مزقت البلاد.

وأضاف: "لكن يوم الأحد الماضي، بدأت آراء اليمنيين تتغير تجاه حماس عقب لقاء أبو شمالة الحوثيين وتسليمه درع الحركة للحوثي تقديرا لحملة جماعة الحوثي الأخيرة لجمعها التبرعات للمقاومة الفلسطينية".

وأوضح التقرير أن مؤيدي "الحوثي" رحبوا بالاجتماع، لكن المعارضين للحوثيين غضبوا من موقف "أبو شمالة" ولم يكن لديهم علم مسبق بالعلاقات التي تتمتع بها جماعة "أنصار الله" مع "حماس".

كما انتقد ناشطون حقوقيون وصحفيون وسياسيون يمنيون مؤيدون للحكومة اليمنية "حماس" بشدة لتكريمها الحوثيين.

وفي السياق، أكد النائب "شوقي القاضي"، عبر "تويتر"، عن صدمته من قرار "حماس"، قائلا: "نحن ننتظر تفسيرا كاملا من حماس حول موقفها الصادم لنا كيمنيين، هل يمثلها ذلك الشخص رسميا؟ هل تم ذلك بإذن من قيادتها وبقرار رسمي منها؟".

لكن الحزب ندد، يوم الخميس الماضي، بموقف "حماس" من "جرائم الحوثيين". وقال في بيان: "كان من الأفضل أن تحترم حماس حق الشعب اليمني في مقاومة جرائم الحوثيين وأن تنأى بنفسها عن الوقوع في هذا العمل المشين، خاصة أنها تقاوم الظلم والجريمة".

وأضاف البيان: "ليس من المنطقي أن تقبل حماس لليمنيين ما ترفضه للشعب الفلسطيني".

كما غرد الناشط الحقوقي والمستشار السابق للسفارة اليمنية في لندن "براء شيبان" قائلا: "نعم، شكرت حماس الحوثيين. بالمناسبة، هذه ليست المرة الأولى".

وأضاف: "المقاومة ضد إسرائيل غطاء للحركات القمعية والميليشيات الطائفية التي لم يكن الحوثيون آخرها".

وإزاء ذلك، أكدت "حماس"، الثلاثاء الماضي، في بيان رسمي، عدم انحيازها إلى أي طرف في "الصراع المؤسف" باليمن، متمنية لهذا البلد العربي وشعبه "الخير والوحدة والخروج من الصراع".

وذكرت الحركة الفلسطينية، في بيانها، أن تصريحات "أبو شمالة"، "حول النصر والتحرير لا يُقصد منها إلا تحرير القدس وفلسطين".

وأضافت: "أي تصريح أو موقف أو تصرف يُفهم منه أنه انحياز لأي طرف أو تدخل من الحركة في الصراع المؤسف في اليمن هو موقف شخصي لا يعبر عن الحركة وقيادتها، مؤكدة وقوفها "مع كل أبناء الشعب اليمني الشقيق".

وأعربت "حماس" عن تقديرها "لوقوف الشعب اليمني إلى جانب الشعب الفلسطيني في كل محطات جهاده ونضاله، وكان آخرها وقوفه الأخوي الصادق معنا في معركة سيف القدس".

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن