مسؤول يمني: القوات الإماراتية ستغادر بلحاف قريباً

الأربعاء 27 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 08 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الاخبار
عدد القراءات 2845

أكد مسؤول محلي بمحافظة شبوة (جنوب شرق اليمن)، أن الجيش الوطني نشر قواته في محيط معسكر العلم بعد انسحاب القوات الإماراتية منه، مشيراً إلى قرب إخلاء منشأة بلحاف من القوات الإماراتية، وفق التفاهمات التي قادتها السعودية.
 
وقال مستشار محافظة شبوة، محسن الحاج، في مداخلة مع قناة "يمن شباب"، مساء أمس، إن انسحاب القوات الإماراتية من معسكر العلم جاء نتيجة التفاهمات التي قادتها الوساطة السعودية بين الجانبين.
 
وأوضح أنه بناء على تلك الوساطة التي طلبت من السلطة المحلية أواخر أغسطس الماضي، مهلة شهرين إلى ثلاثة أشهر لإنسحاب القوات الإماراتية من شبوة، بدأت اليوم الإمارات الانسحاب من معسكر العلم وخلال الأيام القادمة ستغادر منشأة بلحاف وفقاً لما أكده الجانب السعودي.
 
وأكد الحاج أن عشرات من أفراد النخبة الموالين للإمارات، لايزالون في المعسكر، وأن الجيش تحرك وانتشر في محيط المعسكر وخيّر أفراد النخبة، بين مغادرة المعسكر بسلام أو الانضمام للجيش وتسليم المعسكر.
 
وأشار إلى أن قوات الجيش تنتظر الموقف النهائي من أفراد النخبة للتعامل مع الموقف وفق ما سيقررون.
 
وعند سؤاله عن طبيعة التواجد الإماراتي في ذلك المعسكر طوال السنوات الماضية، بيّن الحاج أن الامارات لها أهداف ومرامي في اليمن والمحافظات الجنوبية بشكل خاص، وأنها كانت تنوي السيطرة على الثروة اذا سنحت لها الفرصة لوجود المعسكر بالقرب من حقول النفط والغاز، إلاّ أن الجيش لم يدع لهم فرصة لتحقيق أهدافهم.
 
وأضاف: أن الإمارات كانت تُشكل المليشيات ضد الجيش والسلطة المحلية وإثارة الفوضى في المحافظة.
 
وعن وجود مخاطر على مأرب ومرافق النفط، بعد الانسحاب في حال تقدمت مليشيا الحوثي في المحافظة، أكد الحاج أن القوات الإماراتية لم تشارك يوماً أو تدعم قوات الجيش في مواجهاته مع الحوثيين طوال السنوات الماضية، داعياً السعودية إلى دعم قوات الجيش بسلاح نوعي لدفع الخطر عن المحافظة وحسم المعركة مع الحوثيين.
 
وكانت القوات الإماراتية قد انسحبت فجر الثلاثاء من معسكر العلم بعد سنوات من تواجدها في المعسكر واتجهت على نحو 14 مدرعة نحو منفذ الوديعة ومنه إلى السعودية.
 

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن