مناشدة عاجلة للرئيس ”هادي“.. انهيار كارثي للريال اليمني يعلق كافة العمليات المالية والحكومة تدعو لدعم عاجل

الجمعة 03 ديسمبر-كانون الأول 2021 الساعة 07 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الاخبار
عدد القراءات 3232

دعا رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك، الجمعة 3 ديسمبر/كانون أول، المانحين إلى تقديم دعم اقتصادي عاجل لحكومته لتفادي الانهيار. وقال إن "الدعم الاقتصادي مهم جدا وأي تأخير فيه سيضاعف من الكلفة" .

وأضاف "هذه الحكومة تشكلت بموجب اتفاق الرياض وهناك استحقاقات، ومن الصعب القيام بإصلاحات دون وجود دعم، ونتطلع لدعم عاجل من أشقائنا وأصدقائنا، وإذا استمر التدهور فهو يقوض أي إصلاحات نقوم بها ويهددها".

وويواصل الريال اليمني انهياره بشكل متسارع، في ظل إجراءات حكومية لم تستطع وقف تراجع قيمة العملة المحلية أمام العملات الأجنبية.

وقفزت أسعار صرف الدولار الأميركي والريال السعودي في تعاملات، الخميس، في عدن إلى مستوى قياسي، حيث سجل سعر الدولار 1706 ريال يمني للشراء و 1724 للبيع، فيما قفز سعر صرف الريال السعودي إلى 448 للشراء و452 للبيع.

بدورها، ناشدت جمعية الصرافين بعدن، اليوم الجمعة، الرئيس عبدربه منصور هادي، لاتخاذ إجراءات عاجلة لوقف انهيار العملة المحلية، مؤكدة تعليق كافة عمليات النشاط المصرفي لثلاثة أيام.

وقالت الجمعية في رسالة وجهتها، إلى رئيس الجمهورية، إن الأزمات الخانقة التي أثقلت كأهل المواطن وضاعفت من الأزمة الإنسانية وكان للاقتصاد الوطني النصيب الأكبر من الانعكاسات المهولة التي لم يكن لها نظير سابق في تاريخ البلد.

وأضافت: "نناشدكم بالقيام بالواجب لاستعادة العملة قيمتها المفقودة وقدرتها المعدمة على توفير اساسيات العيش للمواطنين".

وأكدت الجمعية "أن المناشدة طارئة وعاجلة للتهاوي المتسارع للعملة والذي يستدعي تدخلا عاجلا من قبلكم باتخاذ ما يمكن تقديمه من التحالف العربي وما يتحتم تجسيداً لمعاني التحالف والإخاء".

في السياق، قالت الجمعية في تعميم موجه لشركات ومنشآت الصرافة، إنه "ولما تقتضيه المصلحة العامة تقرر تعليق كافة أعمال القطاع المصرفي ابتداءً من يوم غدا السبت 4 ديسمبر وحتى ويوم الاثنين 6 ديسمبر".

ودعت الرئيس هادي الى اتخاذ القرارات العاجلة لوقف انهيار العملة، وطالبت التحالف العربي بالوقوف لما يمليه الواجب وتستدعيه الأوضاع الإنسانية وبما يعيد للاقتصاد والعملة الاستقرار.

وينذر انهيار الريال اليمني بتداعيات قاسية ومدمرة على كافة المستويات الاقتصادية والمعيشية والإنسانية، الأمر الذي ينذر بدخول البلاد مرحلة مجاعة حقيقية بعد ارتفاع أسعار المواد الغذائية بشكل كبير مؤخرًا.

وتأثرت الأسواق اليمنية كثيراً بالانقسام المصرفي الحاصل في البلاد، ما تسبب في انخفاض قيمة الريال اليمني بنسبة كبيرة مع فارق سعري بين مناطق سيطرة الحوثيين ومناطق سيطرة الحكومة الشرعية.

كما تسبب حظر ميليشيات الحوثي تداول وحيازة العملة المطبوعة الجديدة من قبل الحكومة الشرعية، في مناطق سيطرتها أضراراً جسيمة بالاقتصاد الوطني والعملة القانونية.

وأفادت الحكومة الشرعية، في وقت سابق، أن قرار الميليشيات بمنع تداول العملة الجديدة، يندرج ضمن السياسات التدميرية التي انتهجتها منذ انقلابها لضرب الاقتصاد الوطني والفساد والمضاربة بالعملة وتقويض جهود الحكومة وسياساتها النقدية.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن