آخر الاخبار

عاجل: ”ألوية العمالقة“ تحرر ”نجد الحجلا“ و”غرابة“ جنوبي مأرب ومصادر عسكرية تكشف لـ”مأرب برس“ حقيقة ”بيان الانسحاب“ وتؤكد: ”العمالقة مستمرة بكامل عتادها“ شاهد فيديو .. أنهت معاناة اليمنيين.. تعرف على طريق عقبة هيجة العبد الذي أهّلته السعودية مأرب.. قتلى وجرحى من مليشيا الحوثي بنيران الجيش اليمني تغير في لغة المجتمع الدولي بعد انتصارات شبوة ومأرب.. مصدر خليجي رفيع يحذر من ”مؤشرات لتكرار سيناريو الحديدة“ ويكشف عن تحضيرات لاجتماعات ”خليجية ـ يمنية“ مأرب.. لجنة تطبيع الأوضاع تباشر عملها الميداني في مديرية ”حريب“ وزيرة خارجية بريطانيا: نقف مع أصدقائنا الإماراتيين بعد هجمات الحوثيين على أبوظبي أخر مستجدات جبهات القتال المشتعلة بمأرب.. تقدم متواصل لقوات ”الشرعية“ ومقتل عشرات الحوثيين .. فيديو ألوية العمالقة تعلن استكمال ”اعصار الجنوب“ وانتهاء عملياتها في شبوة ومأرب الأحمر يهاتف محافظ محافظة مأرب العرادة ويشيد بانتصارات الجيش ”واشنطن“ تعلن عن ”تعاون قادم“ مع الامارات لمواجهة هجمات ”الحوثي“

ماذا سيحدث إذا انتهت حرب اليمن عبر تطبيع العلاقات مع إيران .. تقرير أمريكي يجب عن النهضة الطائفية في الشرق الأوسط

الإثنين 06 ديسمبر-كانون الأول 2021 الساعة 07 مساءً / مارب برس- يمن شباب
عدد القراءات 2971

 

قالت مجلة أمريكية "عندما تدخل التحالف في 2015 بقيادة السعودية والإمارات كان الهدف إنهاء سيطرة الحوثيين وإنشاء جسر إيراني في شبه الجزيرة العربية، لكن حملتهم لم تهزم الحوثيين، الذين ازداد اعتمادهم على إيران للقتال فقط".

وفي تقرير مطول لمجلة «Foreign Affairs» الأمريكية بعنوان " الكل ضد الكل.. النهضة الطائفية في الشرق الأوسط ما بعد أمريكا" قال: "في اليمن الذي أصبحت الحرب الأهلية فيه حربًا بالوكالة، وتريد السعودية أن تعتمد على إيران لدفع الحوثيين لإنهاء الحرب في اليمن ووضع حد لهجمات الطائرات المسيرة على أراضيها".

وتابع: "إيران بدورها تريد التطبيع الكامل للعلاقات مع السعودية، انفراج ليس في متناول اليد، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أن المحادثات تجري في ظل المفاوضات النووية بين إيران والولايات المتحدة".

ومع ذلك، يواصل الجانبان الاجتماع، وقد حددا الخطوات الأولى المحتملة في التقارب، مثل فتح قنصليات لتسهيل السياحة الدينية، دعمت إدارة بايدن الحوار، لكن واشنطن لا تستطيع دفع الرياض للتوصل إلى اتفاق مع طهران إذا لم تستطع فعل ذلك بنفسها.

وقال التقرير "فشلت الدول العربية السنية في كبح جماح القوة الإيرانية بأي طريقة مجدية، فقد جاء استثمارهم في المعارضة السورية بلا فائدة، وتخلت السعودية عن لبنان، وفشلت في الحصول على موطئ قدم في العراق، وتعثرت في الحرب في اليمن".

وأوضح تقرير المجلة الأمريكية "إذا انتهت الحرب في اليمن - بهذه الصورة -، سيسيطر الحوثيون على أجزاء كبيرة من اليمن وسيكون لهم رأي بارز في سياساته، وسيكون الكأس نصف ممتلئ لإيران والجانب الشيعي في النفوذ الإقليمي، فيما سيكون النصف الآخر فارغا بالنسبة للسعودية وحلفائها السنة".

كان الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 هو الذي سمح لإيران بتوسيع نفوذها بشكل كبير في العالم العربي، ولعبت طهران باحترافية على الولاءات الطائفية لتمكين شبكة من الوكلاء المسلحين التي تمتد الآن من لبنان وسوريا إلى العراق واليمن، وشكلت ما وصفه الملك الأردني عبد الله، ذات مرة ب "الهلال الشيعي".

وبذلك، تكون إيران قد مكنت الشيعة على حساب السنة في جميع أنحاء المنطقة وعززت نفوذها على منافسيها مثل المملكة العربية السعودية وتركيا والإمارات العربية المتحدة، تبنت الحكومة الإيرانية الجديدة وجهة نظر ترى انتصارها بشأن الأحداث في الشرق الأوسط، حيث ترى أن التدخل الإيراني في سوريا أنقذ الأسد في مواجهة مسعى أمريكي وأوروبي وتركي وعربي سني منسق للإطاحة به.

وقال التقرير "إن ضرورة الحفاظ على نفوذ إيران في العالم العربي أصبحت الآن جزءًا لا يتجزأ من الحسابات الاستراتيجية للدولة العميقة في إيران، والميليشيات التي بنتها طهران لهذه المهمة ليست سوى حقائق على الأرض في جميع أنحاء المنطقة".

ولفت "أن الدول العربية السنية تبحث عن استراتيجيات جديدة لحماية مصالحها، لقد اعتمدوا حتى الآن على الولايات المتحدة لاحتواء توسع نفوذ إيران الإقليمي، وهو توسع بدأته واشنطن نفسها عندما غزت العراق".

لكن رحيل الولايات المتحدة من أفغانستان، والحديث عن تقليص الوجود العسكري الأمريكي في العراق، ورغبة إدارة بايدن في إنهاء "الحروب الأبدية" أجبرت المملكة العربية السعودية والامارات على البدء في الحديث مع إيران على أمل الحد من التوترات وكسب الوقت لبناء قدراتهم الإقليمية الخاصة.

جاءت هذه المحادثات بعد سنوات من الحروب بالوكالة في جميع أنحاء المنطقة، ودعم السعودية والإمارات للخنق الأمريكي للاقتصاد الإيراني، والهجمات الإيرانية داخل الأراضي السعودية والإماراتية، لذلك فهي تمثل جهدا هاما للحد من التوترات.

وقال التقرير "إن شعار إدارة بايدن للشرق الأوسط بسيط: "ضعوا حداً للحروب الأبدية"، فالبيت الأبيض منشغل بإدارة التحدي الذي تشكله الصين ويهدف إلى فصل الولايات المتحدة عن صراعات الشرق الأوسط التي لا نهاية لها والتي لا يمكن كسبها".

وأشار "لكن فك ارتباط الولايات المتحدة يهدد بترك فراغ سياسي تملأه الخصومات الطائفية، مما يمهد الطريق لمنطقة أكثر عنفًا وغير مستقرة".

لأكثر من أربعة عقود، نظرت الولايات المتحدة إلى الشرق الأوسط على أنه حيوي لمصالحها الوطنية، وأقامت تحالفات مع دول عربية لاحتواء إيران، وإدارة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، كانت الإستراتيجية الأمريكية أكثر نجاحًا عندما تمكنت من الحفاظ على توازن قوى مستقر بين إيران وجيرانها العرب.

لكنها قوضت هذا التوازن بغزو العراق في عام 2003، ومؤخرا كانت تحاول استعادته، وفي ظل مواجهتها تحديات عالمية أخرى ملحة تتخلى عن هذا الجهد كليًا، وهناك سبب كافٍ لتبني إعادة التقويم الاستراتيجي هذه، إن السعي وراء توازن قوى بعيد المنال أمر مكلف للغاية، خاصة وأن الشرق الأوسط لم يعد حيويًا للمصالح القومية الأمريكية، وفق التقرير.

وإذا كانت الولايات المتحدة تريد أن تتجاهل عبء الحفاظ على توازن القوى في الشرق الأوسط، فعليها أن تبحث عن بديل مستدام، في ترتيب يمكن أن ينهي الصراعات الأكثر خطورة في المنطقة ويضع قواعد قابلة للتطبيق، ويجب أن تبدأ تلك المهمة بنزع فتيل الصراع الذي يمثل أكبر تهديد للمنطقة.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن