الانتقالي الجنوبي يمضي في تنفيذ مخطط خطير يستهدف ضرب حضرموت من الداخل والقبائل تطالب هادي بموقف حازم وتتوعد: لن نقف مكتوفي الأيدي

الثلاثاء 18 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 04 مساءً / مأرب برس-حضرموت
عدد القراءات 2786

يمضي ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي،المدعوم من دولة الامارات، في تنفيذ مخطط خطير يستهدف ضرب محافظة حضرموت (شرق اليمن)، من خلال تجنيد آلاف العناصر المليشاوية خارج اطار مؤسسات الدولة الرسمية.

بهذا الشأن وجهت مرجعية قبائل حضرموت،رسالة الى الرئيس عبدربه منصور هادي، امس الاثنين، طالبته فيها بموقف حازم تجاه دعوات التجنيد خارج مؤسسات الدولة العسكرية والأمنية التي أطلقتها مكونات تابعة لمليشيات المجلس الانتقالي.

وقالت مرجعية القبائل في الرسالة (اطلع عليها مأرب برس) أنها لن تقف مكتوفة الأيدي ضد كل من يضمر الشر لحضرموت وأهلها وسكينتها.

واعتبرت دعوات التجنيد من التجاوزات الخطيرة التي تهدد وحدة الصف ضد المشروع الفارسي، وتجر المناطق المحررة للصراعات والحروب الأهلية.

وجددت المرجعية تأييدها لكل المطالبات الحقوقية لأبناء حضرموت والتي أكدت عليها في كل بياناتها ومواقفها، وطالبت بسرعة الاستجابة لها.

يأتي ذلك بعد ان أعلنت ما تسمى لجنة تنفيذ مخرجات لقاء حضرموت العام (حرو) التابعة لكتلة حلف وجامع حضرموت التابعة للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا،يوم الاحد، فتح باب التسجيل لتجنيد 25 ألف مقاتل خارج مؤسسات الدولة.

وكان محافظ حضرموت فرج البحسني حذر ،قبل ايام من التجنيد خارج المؤسسات العسكرية والأمنية،وقال انه أمر غير مقبول، وخروج عن القانون والنظام والدستور.

وهاجهت قيادات الانتقالي من بينها المحافظ السابق لحضرموت بن بريك، المحافظ البحسني، بسبب هذه التصريحات، وطالبته بالرحيل.

وسبق ان حذرت السلطة المحلية بحضرموت من هذا المخطط الخطير للانتقالي ،وقالت قبل ايام ان جنود إماراتيين يشرفون على معسكرات للانتقالي في حضرموت.

وكشفت عن ارسال العشرات من ابناء محافظة أبين للتجنيد مع الانتقالي في حضرموت.