بعد تدهور حالته الصحية وزير الإعلام يحمل الحوثي المسئولية سلامة الصحفي توفيق المنصوري ورفاقه

الخميس 27 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 11 مساءً / مأرب برس -مأرب
عدد القراءات 1887

حمل معمر الارياني وزير الاعلام والثقافة والسياحة، مليشيا الحوثي الارهابية التابعة لايران المسئولية الكاملة عن سلامة الصحفي توفيق المنصوري ورفاقه "عبدالخالق عمران، أكرم الوليدي، حارث حميد".

وأوضح معمر الارياني في تصريح لوكالة الانباء اليمنية (سبأ) بان الصحفيين الأربعة المخفيين قسريا منذ سبعة أعوام في معتقلات مليشيا الحوثي غير القانونية، تعرضوا لصنوف التعذيب النفسي والجسدي، وصدرت بحقهم أوامر بالإعدام، ورفضت كل الجهود لمبادلتهم أو اطلاقهم.

وأشار الارياني إلى أن المعلومات تؤكد تدهور الوضع الصحي للصحفي توفيق المنصوري الذي يعاني من أمراض القلب وقصور وظائف الكلى والبروستات والسكري والروماتيزم وأمراض الجهاز الهضمي، جراء المعاملة اللاإنسانية القاسية، وحرمانه من الطعام الملائم، والمياه النقية، والدواء والخدمات الطبية المتخصصة، والتعرض لاشعة الشمس.

وطالب الارياني المجتمع الدولي والامم المتحدة والمبعوثين الاممي والأمريكي ومنظمات حقوق الانسان وحماية الصحفيين بإدانة ما يتعرض له الصحفيين في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي من جرائم وانتهاكات، وممارسة ضغوط حقيقية على قياداتها للإفراج الفوري عن الصحفي توفيق المنصوري ورفاقة، دون قيد او شرط.

من جانبها، ناشدت رابطة أمهات المختطفين اليمنيين بإنقاذ حياة الصحافي توفيق المنصوري. ودانت الإهمال الصحي الذي يتعرض له في سجن الأمن المركزي بصنعاء من قبل جماعة الحوثي المسلحة.

 

وأوضح أنه تم نقل المنصوري إلى هذا السجن مؤخراً لتمنع عليه الزيارة، كما تم حرمانه من أي رعاية صحية ولم يتم السماح لأسرته بإدخال الأدوية التي يحتاجها بشكل طارئ.

وتعرض الصحافي توفيق المنصوري أثناء فترة اختطافه لإخفاء قسري مرات عديدة وبفترات زمنية مختلفة في عدد من أماكن الاحتجاز بصنعاء عانى فيها من أساليب وحشية في التعذيب النفسي والجسدي وسوء المعاملة والتغذية وانعدام الرعاية الصحية، مما تسبب بإصابته بعدة أمراض كان آخرها ظهور أعراض الفشل الكلوي عليه، وفق بيان رابطة أمهات المختطفين.

وحملت الرابطة ميليشيات الحوثي مسؤولية حياة وحرية الصحافي توفيق المنصوري وزملائه.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن