تفاصيل اجتماع موسع ترأسه العرادة وحضره معين عبدالملك.. أهم ما خرج به وما هي خطة التعافي الخاصة بمأرب؟

الأربعاء 28 سبتمبر-أيلول 2022 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-مأرب
عدد القراءات 1820

ترأس عضو مجلس القيادة الرئاسي اللواء سلطان العرادة اليوم الاربعاء اجتماعاً موسعاً بمحافظة مأرب ضم رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، ووزراء الشباب والرياضة نائف البكري والصحة العامة والسكان الدكتور قاسم بحيبح وأمين عام رئاسة مجلس الوزراء مطيع دماج، ووكلاء محافظة مأرب والمكتب التنفيذي للمحافظة ومدراء عموم المديريات.

وكرس اللقاء لمناقشة عدد من القضايا الإنسانية والتنموية والإدارية والبيئية بالمحافظة، والتحديات التي تواجه السلطات المحلية والاحتياجات الملحة للمحافظة من المشاريع والخدمات التنموية، والتي يتوجب على الحكومة العمل على تنفيذها وفي مقدمتها الاستجابة لاحتياجات النازحين الاساسية، والاحتياج لمشروع الصرف الصحي للمحافظة حيث باتت تتهددها كارثة بيئية، ورفع موازنات المكاتب لتمكينها من الارتقاء بالخدمات ومواجهة التحديات، وإطلاق علاوات موظفي المحافظة، وأهمية اعتماد وفتح مطار مأرب لدواع إنسانية حيث إن البنى الأساسية للمطار باتت جاهزة.

كما جرى تقديم خطة التعافي للمحافظة والتي تتضمن الاحتياجات بحسب الأولويات وعلى مستوى كل مكتب وقطاع ومديرية.

وخلال اللقاء هنأ رئيس الوزراء المشاركين باللقاء بمناسبة العيد الـ60 لثورة 26 سبتمبر المجيدة، معرباً عن سعادته في مشاركتهم وأبناء مأرب الاحتفالات بهذه المناسبة العظيمة، التي باتت اليوم أكثر اتقاداً وتعظيماً في نفوس الشعب بعد أن تكشفت خلال السنوات الماضية أجندة المشروع الظلامي لمليشيا الحوثي وسلوكها الإجرامي والتنكيل بالمواطنين وتحويلهم إلى عبيد لها بخرافة حقها الالهي في حكمهم واستعبادهم واستباحة دمائهم وأموالهم، إلى جانب أعمالها الهادفة لطمس هوية اليمن وكل ما له صلة بثورة سبتمبر وتدمير مكتسباتها.

وأشاد بأداء ونجاح وتميز المكتب التنفيذي لمحافظة مأرب والسلطة المحلية خلال السنوات الماضية، وتغلبه على التحديات الكبيرة التي تواجهه.. مشيراً إلى أن المكتب التنفيذي بمأرب ليس كغيره في المحافظات، نظراً لتحديات استيعاب النزوح الكبير إلى المحافظة والتي استوعبت 60 % من النازحين في اليمن، وتوفير الاحتياجات والارتقاء بالخدمات في ظل ظروف صعبة وإمكانات شحيحة إن لم تكن معدومة إلى جانب حربها في الجبهات بنفس الوقت للدفاع عن الجمهورية والثورة والهوية اليمنية.

واستعرض جهود الحكومة في كافة المجالات العسكرية والسياسية والاقتصادية والتنموية والتحديات التي تواجه الحكومة خاصة في جانب الموارد لتلبية صرف المرتبات والاعتمادات و الخطط والاحتياجات الضرورية للمواطنين.. لافتاً إلى أن الهدنة منحت الحكومة فرصة لإعادة ترتيب بعض الأولويات.

وخلال اللقاء تم التأكيد على اهتمام الحكومة بمحافظة مأرب واحتياجاتها، حيث تعمل الحكومة على العديد من المشاريع الاستراتيجية الملحة للمحافظة وفي مقدمتها مشروع الصرف الصحي والاحتياجات الإدارية للمكاتب ونفقاتها التشغيلية، وتنفيذ مشروع إعادة طريق مأرب العبر الدولي وتحسين الشوارع الداخلية للمحافظة.. بالإضافة إلى أن الحكومة ستبذل جهداً لاعتماد مطار مأرب وفتحه لدواعٍ انسانية وخدمة الأغراض الانسانية والتنموية في المحافظة.