خالد بن سلمان.. الطيار الذي قادته مسيرته الحافلة الى وزارة الدفاع «بروفايل»

الأربعاء 28 سبتمبر-أيلول 2022 الساعة 04 مساءً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 5609

أدّى الأمير خالد بن سلمان نجل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، الثلاثاء، اليمين الدستورية وزيرًا للدفاع، بعد “مسيرة حافلة” بدأها عقب تخرّجه طيارًا من القوات الجوية الملكية.

* التعليم

وفق معلومات نقلتها وكالة الأنباء السعودية (واس)، حصل الأمير خالد بن سلمان على شهادة البكالوريوس في علوم الطيران من كلية الملك فيصل الجوية.

وواصل تعليمه في الولايات المتحدة لينال من جامعة هارفارد شهادة “كبار التنفيذيين في الأمن الوطني والدولي”.

كما درس الأمير خالد الحرب الإلكترونية المتقدمة في العاصمة الفرنسية باريس.

* مسيرة مهنية حافلة

بعد تخرّجه من كلية الملك فيصل الجوية، انضمّ الأمير خالد إلى القوات الجوية الملكية السعودية.

ووفق وكالة الأنباء السعودية، بدأ مسيرته المهنية في الطيران على طائرتي تيكسان6 وتي-38 في قاعدة كولومبوس الجوية في ميسيسبي، ثم بدأ بعد ذلك برنامج طيران على طائرة إف-15 إس.

عُيّن ضابط استخباراتٍ تكتيكي، إلى جانب مهنته كطيار لطائرة إف-15 إس في السرب الثاني والتسعين التابع للجناح الثالث في قاعدة الملك عبد العزيز في الظهران.

وبحسب الوكالة، “تدرّب الأمير خالد كطيار مقاتل بإجمالي يقارب 1000 ساعة طيران، وقام بمهام جوية ضد تنظيم داعش كجزء ضمن التحالف الدولي في سوريا، كما قام بمهمة في أجواء اليمن كجزء من عملية عاصفة الحزم وعملية إعادة الأمل”.

وتدرّب الأمير خالد بشكلٍ مُكثف مع الجيش الأمريكي في كل من الولايات المتحدة والسعودية، بما في ذلك التدرب في قاعدة نيليس الجوية في ولاية نيفادا، وفق المصدر ذاته.

وتفيد الوكالة أنه “عمل ضابطًا في مكتب وزير الدفاع، وأصبح بعد ذلك مستشارًا مدنيًا رفيع المستوى في وزارة الدفاع السعودية عند انتهاء خدمته العسكرية”.

و”خلال فترة عمله كمستشار في مكتب وزير الدفاع، تم تكليفه بملفات ومسؤوليات عدة، وكان ملاصقًا له منذ فترة طويلة، واستطاع خلال هذه الفترة أن يستوعب رؤيته لتطوير وزارة الدفاع”، وفق الوكالة.

في أواخر عام 2016، انتقل الأمير خالد إلى الولايات المتحدة وعمل مستشارًا في سفارة الرياض لدى الولايات المتحدة.

وفي أبريل/نيسان 2017، صدر أمر ملكي بتعيين الأمير خالد سفيراً للمملكة لدى الولايات المتحدة الأمريكية بمرتبة وزير.

وقدم أوراق اعتماده إلى الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، وتقلّد منصبه رسميًا في 21 يوليو/تموز 2017، ليصبح السفير السعودي العاشر لدى الولايات المتحدة منذ عام 1945.

في 23 فبراير/شباط 2019، صدر أمرٌ ملكيّ يقضي بتعيينه نائبًا لوزير الدفاع.

وفي 27 سبتمبر/أيلول الجاري، أمر العاهل السعودي بإعادة تشكيل مجلس الوزراء، وتم تعيين الأمير خالد بن سلمان وزيرًا للدفاع.

وعلقت صحيفة “سبق” الإلكترونية السعودية المحلية على تعيينه بالقول إن “للأمير خالد بن سلمان مسيرة حافلة بالإنجازات في المجالَين العسكري والأمني”.

والثلاثاء، قرر العاهل السعودي إعادة تشكيل مجلس الوزراء، ويضم 35 عضوًا، بينهم وليّ العهد الأمير محمد بن سلمان، الذي تم تعيينه بمنصب رئيس الوزراء.