الكشف عن 4 سيناريوهات حوثية ما بعد فشل تمديد الهدنة

الخميس 06 أكتوبر-تشرين الأول 2022 الساعة 11 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 4227

 

كشف صحفي يمني اليوم الخميس عن ابرز السيناريوهات الأكثر واقعية الذي قد تلجأ إليها مليشيات الحوثي الانقلابية بعد رفضها لتجديد الهدنة الأممية.


وذكر الكاتب والصحفي اليمني عبد السلام محمد في منشور عبر حسابه بموقع الفيسبوك ورصدة محرر "مأرب برس"بأن العوامل التي كانت تساعد الحوثي سابقا في إبراز عضلاته يبدو أنها حاليا غير موجودة أو أن التوقيت حساسا بالنسبة له ولحليفه الاقليمي إيران.

سيناريوهات
وتوقع الصحفي عبد السلام بانه في حال تمسك الحوثي بشروطة لتجديد الهدنة قد ينتج عنه ضغط دولي على الشرعية والتحالف لتحقيق مطالب الحوثي.

تفجير الوضع عسكريا
أما السيناريو الثاني فتوقع الصحفي عبد السلام ذهاب المليسيا إلى تفجير الوضع العسكري جزئياً في جبهات غير مهمة مثل مناطق في الضالع او يافع أو بعض مناطق تهامة وتعز.


وحسب توقعات الصحفي بان السيناريو الثالث قد يتمثل في تفجير الوضع عسكزيا في جبهات مهمة مثل مأرب أو المخا أو شبوة أو جبهات الحدود مع السعودية.

وتابع بالقول: السيناريو الرابع سيكون إرسال صواريخ أو درونز لدول خليجية.

ورجع الصحفي عبد السلام بأن الحوثي سيستخدم السيناريو الثاني مع الاعتماد على نتائج السيناريو الأول، أي فتح معارك جزئية مع انتظار ضغط دولي لتحقيق مطالبه أو جزء منها.

ومضى قائلا : السيناريوهان الثالث والرابع فيحملان مخاطر كبيرة على حالته العسكرية والسياسية التي تطورت بفعل انجازات كسبها من الهدن السابقة فتورط الحوثي في حرب جديدة في مناطق حساسة نفطية مثل مأرب أو شبوة أو بالقرب من باب المندب المخا، أو إرسال صواريخ ودرونز إلى دول خليجية، فقد يعيد حربا جديدة وغير متحكم في نتائجها ، خاصة وأن كل العوامل المحيطة تفرض عليه بياتا شتويا طويلا.


واختتم حديثه قائلا: وضع الحليف المباشر للمليشيات داخليا لا يسمح فالمظاهرات في إيران التي أحدثت فوضى بالتوازي مع تأجيل الاتفاق النووي وحاجة طهران لاتفاق مع الرياض لتمريره، وحاجة الحلفاء غير المباشرين الدوحة وواشنطن لانجاح فعاليات كأس العالم والانتخابات النصفية كلها تحد من خيار عودة الحوثيين لحرب مفتوحة.