رسائل الفريق الركن علي محسن الأحمر الى أبناء اليمن بخصوص عيد الوحدة اليمنية في ذكراها 34

الثلاثاء 21 مايو 2024 الساعة 08 مساءً / مأرب برس- رصد خاص
عدد القراءات 1446

دعا اليوم نائب رئيس الجمهورية السابق الفريق الركن “علي محسن صالح الأحمر ابناء اليمن الى “الحفاظ على الوحدة اليمنية دون الاتكال على أحدٍ دون الآخر”. 

مؤكدا إن الوحدة اليمنية “ هي ثورة الثورات، كانت ولا زالت وستظل أكرم هديّة قدمها أحرار اليمن للحاضر والمستقبل وللأجيال القادمة”، واصفًا الـ22 من مايو 1990 بأنه “اليوم الذي أضاءت فيه شمس الوحدة كل ربوع الوطن واكتمل فيه وهج وجمال الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر المجيدتين

  

 كما دعا في تهنئة له وجهها عبر حسابه الرسمي على منصة “إكس”، لأبناء اليمن بمناسبة الذكرى الـ34 لإعادة تحقيق الوحدة اليمنية، تابعها موقع مارب برس“المضيّ فيما أجمع عليه اليمنيون في حوارهم الوطني من بناء دولةٍ اتحادية من ستة أقاليم، تضمن زوال مخلفات الإمامة الكهنوتية ومخلفات الاستعمار البغيض".

   

وأضاف: “رُفع في هذا اليوم الأغر في سماء عدن الحبيبة العاصمة الاقتصادية والتجارية، عَلَمُ اليمن، وتوحّد شعاره ونشيده الوطني، وارتسمت هويته الخالدة ذات التاريخ العريق”. 

وأردف: “قبل ذلك كانت قلوب اليمنيين واحدة موحّدةً، وتتطلع لمثل هذا الائتلاف الرسمي لوأد أيام التشرذم والانقسام، فالوحدة كانت ولا زالت وستظل أكرم هديّة قدمها أحرار اليمن للحاضر والمستقبل وللأجيال القادمة". 

وتابع: "مثلما كانت الوحدة حدثاً وضاءً في مسيرة الأمة اليمنية، فهي أيضاً مسؤولية والتزام ديني وأخلاقي ووطني".

ويحتفي اليمنيون الليلة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بحملة إعلامية احتفاء بذكرى الوحدة 34 وسط استعدادات شعبية لإحيائها في عدد من المحافظات اليمنية.

 

وفي الـ22 من مايو 1990، توحّد شطري اليمن، بعد نجاح “ثورة 26 سبتمبر 1962” ضد نظام الإمامة شمال البلاد، وثورة “14 أكتوبر 1963” ضد الاستعمار البريطاني جنوبًا. واعتبرت الوحدة اليمنية تتويجاً لنضالات الشعب اليمني ضد الاستبداد والاستعمار، وتحقيقًا لتطلعاته في الحياة والاستقرار بعد سنوات من الانقسام.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن